بقلم – هدى عماد

أطياف عاشقة

قلت:

غجرية أنا في هواك وعشقك

بتُ قلبا نابضا يناجي خيالك

وحبيبا سرى بدمي فتنفستك

تنفستك أملا وعطرا أهيم بطيفك

قال:

أغار عليك من نسيم يداعب جدائلك

أفلا يكفيك أن أكون أسير دربك

وسجين هواك وعشقك

وكيف وقد جعلت موطنك

بين أضلعي تتوسدين،وأوجاعك

الروح وبات سنا فجري من إشراقة فجرك

أضناني شوقي وحنيني إليك

فقولي:لي كيف حياتي بدون هواك ونبضك

قلت:

منحتك قلبي. وهيامي. وأشواقي

وجعلت حياتي فدا وصالك وأحلامي

أغار عليك من ضحكة فيك لسواي

ومع كل شهقة نفس أردد أسمك حبيبي

أشتاقك وهمسك لينتشي قلبي

ولي في ودادك فرار من غربة نفسي

قال: وفي عيونك أجمل سكن لروحي

إذا فقدت الأمان فأنت أمانيّ

وإذا ضاع أملي في حلمي

فنت آمال دهري وعمري

فمنك علتي وفيك دوائي

فأرمي بأوجاعك وأجعليها. تتوسد قلبي

أرنو إليك بلوعة ولهفة وجدي

تاه فيك قلبي وشرد عقلي

قلت:يا ساكن الوجد ومسكنك أضلعي

بات نجمك يدورفي مداري وفلكي

مهما عصفت بي حياتي ودهري

طارح من شئت الغرام غيري

وأعلم بنظرة مني ستستجدي

كل حروف الأبجدية لحبي

وستغرق في بحر هواي وعشقي