اخبار مصر

egypt news

اخبار مصر

الحكومة تفتح على نفسها نار جهنم بعد قرار ارتفاع سعر الوقود


كتيت _حنان الشحيمى 
عقدت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب ، اجتماعاً اليوم الأحد، برئاسة طلعت السويدي، لمناقشة أزمة أسعار الوقود بحضور مجدي العجاتي وزير الشئون القانونية ومجلس النواب.
واثناء ذلك وجه أعضاء لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، هجوماً حاداً لحكومة المهندس شريف إسماعيل، بعد قرار خفض الدعم عن بعض المواد البترولية دون إخطار البرلمان، مشددين علي أهمية إيجاد آليات عاجلة لضبط الأسواق وبحث الوسائل المناسبة لعدم زيادة الأعباء على المواطن.
حيث قال النائب السيد حجازى، عضو مجلس النواب، إن الزيادة في أسعار بعض المواد البترولية “في يوم وليلة” علي حد وصفه، منتقداً عدم معرفة البرلمان أي من تلك الإجراءات، قائلاً : “كان من السهل أن تُعرض القرارات علينا، لاسيما وأن النواب هم “السفنجة” التي تستطيع امتصاص غضب الشارع”.
وشدد حجازي، علي أهميه محاسبة المسئول عن عدم تفعيل الكروت الذكية قضائياً.
فيما أكد النائب وجيه أباظة، عضو لجنة الطاقة، أهميه بحث حلول عاجلة لضبط السوق ودعم المواطن في ظل خفض الدعم عن بعض المواد البترولية خاصة أن “الناس مخنوقة”، متسألاً عن آثار القرار علي المنتجات الغذائية التي يتم نقلها عن طريق وسائل النقل المختلفة.
ومن جانبه قال النائب علاء سلام، عضو لجنة الطاقة والبيئة، موجهاً حديثة إلي النائب طلعت السويدي، رئيس اللجنة، “يعني إيه نائب، أتكلم نيابة عن مين لمين”، وتدخل النائب أيمن عبد الله قائلاً : “هي الحكومة بتمسع أصلا؟”.
وانتقد سلام، عدم إخطار البرلمان بالقرارات التي اتخذتها الحكومة مؤخراً، بقوله “كيف أتحدث عن الشعب وأنا أقل منهم، بنعرف الأخبار من الناس”، مشيراً إلي استياء الشعب الحاد من مجلس النواب.
وأضاف النائب : “قابلني أحد المواطنين في الشارع وقالي كان مجلسكم قدمه أسود على البلد، ومبقتش عارف أقوله إيه، الواحد اللي عمرة ما اتهان، يُهان في وجود المجلس”.
وتابع سلام،” إيه الفرق بين وجود الحكومة اليوم أو أمس لدينا، هما جايين يهدونا، لو كانوا عاملين حساب لنا كانوا أخذوا رأينا في السياسات التي تتخذ للحفاظ علي المواطن البسيط اللي بينتحر”.
وهنا تدخل النائب طلعت السويدي، متسألا : ” ألم توافق سيادتك علي برنامج الحكومة الذي يتضمن خفض دعم المواد البترولية”، فرد سلام بقوله: “اه وافقت علي برنامجها، عشان إحنا مجلس مش قادر يشكل حكومة”.
ايضا تدخلت النائبة سحر عتمان، عضو اللجنة،قائله .. إن إتخاذ الحكومة قرارها في سرية تامة دليل علي ضعفها وخوفها من السوق، وعدم قدرتها علي إجبار السوق احترام قرارتها، مشددة علي أهمية العمل علي ضبط السوق، مضيفه : ” التوكتوك اللي كان بـ4 جنيه دلوقتي بـ8 جنيه، إحنا بنعمل عمليه جراحية سريعة لانقاذ الوطن، لكن يجب أن نعرف جيداً كيف ندير العملية”.
اضاف أيمن عبدالله، عضو لجنة الطاقة بمجلس النواب،قائلا .. إن وزير البترول طارق المُلا نفى الأسبوع الماضي أمام اللجنة، عدم زيادة أسعار الوقود، وعدم وجود خطر بسبب العجز في الواردات البترولية.
وأضاف أن ما حدث من رفع سعر الوقود، جاء نتيجة تغيير للسياسة النقدية التي جرت بتعويم الجنيه.
ووجه النائب عدة أسئلة للحكومة، منها “ماهى الاجراءات التي ستتخذها وزارة البترول والحكومة بأكملها للتخفيف عن كاهل المواطن بجميع فئاته، وهل النواب مطلوب منهم التغيب عن قرارات الدولة، وهل أنا كنائب أتلقى الخبر من وسائل الاعلام مثل أي مواطن، وهل توجد آلية لضبط الأسعار، وهل هناك آلية للسيطرة على الغلاء؟”.
وتابع، “نحن مستعدين نأكل زلط من أجل البلاد، ومستعدين نتحمّل مقابل الاصلاح ولكن ليس معنى ذلك الشنق”، مطالباً بمنظومة حماية واضحة، لضبط الأسواق والتوسع في الغاز الطبيعي..