سوهاج – محمد بركات

أهالي الرقاقنة والجواهين يستغيثون ” بوزير الري  ومحافظ سوهاج  “

مناشدًا المسئولين بالاستجابة لشكواهم حفاظًا على أرواح الأهالي.

حالة من القلق والخوف تسيطر على المواطنين بقرى ” الرقاقنة والجواهين ” التابعة لمركز جرجا ،  تحسباً لهجوم الثعابين والحشرات الضارة على منازلهم بسبب سوء حالة ترع ، التى أصبحت مصدراً لتهديد السكان نظراً لسوء حالتها وردمها بالقمامة والمخلفات والحشائش التى تنذر بنشر الأوبئة والأمراض.

هى أصبحت مصدراً رئيسياً لخروج الثعابين والحشرات التى تستعد للهجوم على الأهالى وهو الأمر الذى أكد عدد من المواطنين أنه حدث فى قرى الرقاقنة والجواهين ، وسط صمت المسئولين الذين اكتفوا بحملات «شو إعلامى» فقط ومنها مشروعات « تغطية بعض الترع بالقرى المجاورة » التى أطلقها محافظ سوهاج ، لتطهير الترع والمصارف ورشها للقضاء على الناموس والحشرات الضارة والتى لم تفلح فى مواجهة الأزمة، التى زاد منها ظهور الثعابين ، ما أثار الذعر بين المواطنين خوفاً من هجومها عليهم ، ولم تشهد أى عمليات تطهير حيث يتم تضليل أجهزة المحافظة بعدم وجود أزمات.

وقال  ”  تاج على محمود  ” ، أحد أبناء القرية الجواهين ، نحن نعانى منذ سنوات ولكن لا أحد يشعر بمعاناتنا  ،«كل سنة طفل بيموت فى هذه الترعة ولا أحد يتحرك إلا بعد فوات الأوان»، مضيفاً أن الأهالى أرسلوا العديد من الشكاوى بالوحدة المحلية للقرية وكان الرد «سيتم عرض الأمر»، وعقب ذلك لا حياة لمن تنادى.

وقال ” كيرلس صابر  ” ، سيطرت حالة من الغضب والخوف على الأهالى بسبب تراكم أكوام القمامة والمخلفات والحيوانات النافقة على ضفتى الترعة، بالإضافة إلى المخاطر الصحية والبيئية التى تهدد حياة المناطق السكنية حولها وأهمها الخوف من هجوم الثعابين.

 وقال  ” أبو السعود محمد رضوان  ” ، أحد أهالى القرية: «الترعة لا يوجد بها مياه نهائياً وإنما أكوام قمامة وحيوانات نافقة، ولا يوجد أى تدخل من الوحدة المحلية، ما يتسبب فى تجمع الحشرات والناموس الذى يؤذى الأهالى والأطفال».

وقال ” مدحت سيفين ” إن الترعة تعتبر كارثة صحية وقنبلة بيئية تعج ببؤر التلوث ومصدراً للأوبئة والأمراض، ويجب تدخل المسئولين لإغاثة أهالى قرية الرقاقنة والجواهين من الأمراض والأوبئة التى سوف تصيب الكبير والصغير وذلك لكثرة القمامة والحيوانات المتعفنة التى توجد بها، محذراً من خروج الثعابين من داخل الحشائش التى تحيط بها لتؤذى الأهالى، كما حدث فى محافظات مجاورة.