اخبار مصر

egypt news

مقالات

مائه عام علي ” سايكس – بيكو ” الحلقه ( ٦ )

كتب – محمد كمال الدين
” يقول هرتزل في مذكراته في وصف دور الدوله اليهوديه في فلسطين : سنكون لأوربا حائط صد يحميها من اسيا ”
عقب أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكيه انضمامها للحرب الي جانب الحلفاء عاد “بلفور” وزير خارجيه بريطانياالي لندن عقب أنتهاء مهمته السياسيه الأهم علي الأطلاق ،وفور وصوله تسلم رساله من “السير روتشيلد “يطلب مقابلته ، ومعه “حاييم وايزمان السياسي الصهيوني “.
عقد اللقاء في وزاره الخارجيه البريطانية وطلب روتشيلد من بلفور ان توفي إنجلترا بتعهداتها وتصدر اعلان يمنح فلسطين للشعب اليهودي كوطن قومي بعد وفاء ألمنظمه الصهيونيه بتعهداتها وإنضمام امريكا للحلفاء .
طلب بلفور من حاييم وايزمان أعداد مسودة بأمانيهم ليعرضها علي حكومه جلاله الملك .
شكلت ألمنظمه الصهيونيه لجنه لأعداد المسودة برئاسة حاييم وايزمان وعضويه سايمون ماركس وأخرين – اطلق عليها اللجنه الصهيونيه السياسيه – ، ونصب أعينها الهدف الأستراتيجي للمنظمه بأنشاء وطن قومي في فلسطين يجمع الطائفه اليهوديه من كل أنحاء العالم بناء علي أيدولوجية تاريخيه لهاإطار ديني – ففلسطين ارض الميعاد يجب ان يحكمها اليهود شعب الله المختار ليقيموا الهيكل.
وابدي “روتشيلد”استعداده لتوفيرالأموال اللازمه لحكومه إنجلترا من خلال علاقاته بالبنوك الامريكيه لضمان تفوق إنجلترا وانتصارها في الحرب ،والتوسع الاستعماري في منطقه الشرق الأوسط علي حساب ممتلكات السلطنه العثمانية .
بتاريخ ١٨ يوليو ١٩١٧ أرسل روتشيلد برساله للوزير بلفور يقول فيها :
عزيزي السير بلفور
أرسل إليك المسودة التي طلبت اعدادها وكل امنيات الطائفه اليهوديه ان تدعم الحكومه البريطانية مبدأ ان تصبح فلسطين وطن قومي لليهود .
المخلص روتشيلد
بتاريخ ٢ نوفمبر ١٩١٧ رد “بلفور” برساله غيرت مجري التاريخ يقول فيها :
عزيزي اللورد روتشيلد
نيابه عن حكومه جلاله الملك أعلمكم بمنتهي السرور بالاعلان التالي .. المعبر عن التأزر مع الطموحات الصهيونيه التي عرضت علي مجلس الوزراء الذي وافق عليها .
أن حكومه جلاله الملك تنظر وتؤيد تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين ،وستبذل غايه جهودها لتسهيل تحقيق تلك الغايه .
وسأكون ممتناً اذا أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا الأعلان .
المخلص آرثر بلفور .
وعلي الرغم من كونها مجرد رساله الا انها غيرت مجري التاريخ والتقت فيها المصالح الاستعماريه الاوربيه مع المصالح الصهيونيه في ان تصبح فلسطين وطناً قومياً يجمع الشعب اليهودي .. وكان وعد بلفور مثال علي المبدأ الميكافيلي ” الغايه تبرر الوسيله ” .
وللحديث بقيه .. الله المستعان