…. كنا نأمل ولا نعلم ؟؟؟
▪علي خلفية شركات المحمول في مصر وعددها
بسم الله ماشاء الله في زيادات مستمرة
كنا( نأمل )أن يصب الصراع الشريف بينهما في صالح المواطن المصري المكبل بالأعباء والضغوطات المالية والأجتماعية ولكن لا ( نعلم ) أن المحمول أصبح كاهل علي كل اسرة مصرية ومصروف وعبأ إضافي علي رب الأسرة ولا يمكن الاستغناء عنة
في الأسرة لانه عامل مهم في حياتنا اليومية
▪ولكن مايحزنني كمواطن مصري أن شركات
المحمول أصبحت بلا رقيب أو ظوابط في حسابتها
تفعل وتحاسب كيفما شاء لها دون تقنية لأوضاعها في محاسبة المواطن المصري والذي أنشأت من
اجل خدمته لا من أجل استنزاف المواطن المصري
▪ومما يدعي للعجب أن بعضهم بيفرض خدمات دون الرجوع لصاحب الخط ونفاجأ بأن الرصيد قد أستنزف دون سابق علم ….؟؟
▪ولا أظن وأتوقع مستقبلآ ولرفع المعاناه من علي كاهل الشعب المصري سوف تقررشركات المحمول
وحرصأ منها علي راحة العميل ومراعاة لظروفةالإجتماعية والمادية. لذلك مستقبلآ في طريقها لإصدار نظام جديد ألاوهو نظام
( الأعمال بالنيات )……………
وعلي نياتكم تحاسبون…………