اخبار مصر

egypt news

مقالات

محمد كمال الدين … بروتوكولات حكماء صهيون التطبيق الحي لمعركتنا مع أهل الشر

 

البروتوكلات
تستمر المعركه عبر التاريخ .. بين النور ، الظلام .
تعد بروتوكولات حكماء صهيون التطبيق الحي لمعركتنا مع أهل الشر .
تبدأ القصه .. منذ وضع الحكماء مبادئ الصهيونيه كحركه سياسية يهوديه ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر .. في شرق ووسط اوربا .
دعت الحركه يهود العالم العوده الي ارض الميعاد رافضه اندماج اليهود في المُجتمعات
كلمه صهيون .. مشتقه من جبل صهيون في القدس كما وردت في سفر اشعيا .
فيما صاغ هذا المصطلح الفيلسوف اليهودي ناتان بيرنبام عام 1890 كوصف لحركه أحباء صهيون ، أقرت التسميه أثناء المؤتمر الصهيوني الاول في بازل عام 1897 .
بني الحكماء وصاياهم علي مبادئ وصفوها بأنها نزلت من عند الرب كي لاتقبل المناقشه ، أصبغوا عليها قدسيه التوراه لتصبح واجبه النفاذ ، تستمر عبر التاريخ .. حتي تحقق هدفها في ملك العالم .
وصفوا الصهاينه بأنهم من طينه الرب .. وكل ثروات الكون ملك لهم ، من دونهم أممي ( جوييم ) وهو لفظ يطلق علي كل من ليس صهيونياً خلقه الرب ليكون خادماً للمصالح الصهيونيه .
استباحوا الدماء مدعين ان من يقتل اممي ينال ثواب عظيم عند الرب .
كما ينصحون الصهاينه ان يتحلوا بالامل ويكافحوا بكل السبل من اجل تحقيق هدفهم المنشود .
نصت البروتوكلات صراحه ان الرشوه ، الخمر ، الربا ، الجنس ، الشذوذ ، المجون واجبه النفاذ .
وكيف يتم توظيف هذه الأدوات لسلب الانسان ابسط حقوقه في الحريه .. وان يكون صاحب عقل حر مفكر .
ثم يؤكدون في البروتوكلات علي التغلغل في كيانات الدول بأي وسيله للسيطره علي موارد الثروه فيها .. لينزعوا ارادتها السياسية من خلال قتلها اقتصادياً .
الي أن تأتي اللحظه الحاسمه لينقضوا عليها ويستعبدوا شعبها .
نستطيع اليوم أن نضع أيدينا علي الكثير من الحقائق لنثبِّت صحه حديثنا ونرصد بنود المخطط التي تنفذ عبر التاريخ بكل دقه … ولا مجال للصدف كما يوهمون الجماهير في إنحاء العالم .
ولا أصدق ان هؤلاء الحكماء رجال دين
آي دين هذا …. الذي يقلب الباطل حق .
فلم يرسل الله انبياؤه برسالاته السماويه الا من اجل البناء ، تنظيم العلاقات بين البشر علي أساس المساواه ، المحبه ، نشر السلام .
وللحديث بقيه .. الله المستعان