لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك
مناسك الحج والعمرة. رقم.. (8) المزدلفة
——————————————
■▪ تمضي بنا الرحلة الربانية من عند غروب شمس يوم عرفة إلي مزدلفة، حيث تسير قوافل الحجيج علي بركة الله إلي الشعر الحرام { مزدلفة } ليصلوا بها المغرب والعشاءجمعآ وقصرآ
بأذن واحد وإقامتين وذلك بعد نفيرهم من صعيد عرفة ووصولهم إلي مزدلفة وليبيتوا ليلتهم ملبيين/ذاكرين/شاكرين الله علي منة وفضلة وإحسانة بأن كتب لهم شهادة الوقوف بعرفات……………….
■▪ والسنة هنا بأن يبيت الحاج ليلتهم في مزدلفة إلي أن يصلوا الفجر، فإذا صلي الحاج الفجر يستحب لة بأن يقف عند المشعر الحرام وهو جبل في مزدلفة، أو في أي مكان بمزدلفة ويستقبل القبلة ويكثر من ذكر الله والتلبية والتكبير والدعاء بما يتيسر لة. ويجوز للنساء والضعفاء والأطفال ومن يقوم بتولي شؤونهم الإنصراف إلي مني بعد منتصف الليل ولا حرج عليهم، وبعد ذلك
وأثناء السيرة إلي مني.يلتقط يلتقط الحجيج
حصيات الرمي سبع (7) حصيات أكبر من حبة الحمص قليلآ لرمي جمرة العقبة الكبري وباقي الحصوات وعددها (42)
حصوة يأخذها من مني، ثم يتابع الحاج سيرة علي بركة الله متوجهآ إلي مني ملبيآ خاشعآ مكثرآ من ذكر الله قائلآ:——–
لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك،
●أخطاء يقع فيها الحجاج عند وصولهم مزدلفة:–
1__اﻹنصراف لإلتقاط الصحي قبل صلاتي المغرب والعشاء جمعآ وقصرآ
2__الاعتقاد بأن حصي الجمار لابد وأن تلتقط من مزدلفة
3__غسل حصي الجمارلأن ذلك لم ينقل عن النبي
لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك
اللهم تقبل منا ومنكم صالح الأعمال
ونسألكم الدعاء وإياكم….
……بقلمي/…….عثمان محمد…………………✍
مدير عام موقع أخبار مصر