اخبار مصر

egypt news

تقارير و تحقيقات

رؤساء ولكن

كتب_اشرف المهندس

رغم أنهم رؤساء دول وظيفتهم الرئيسية التى حلفوا اليمين عليها هى الحفاظ على ممتلكات وثروات شعوبهم، إلا أنهم اغتنموا فرصة تقلدهم لمناصب نافذة لتحقيق مكاسب تصب فى مصالحهم الشخصية وتعمق أزمات البلدان التى يحكموها، منهم من اختلس، وبينهم أيضا من تهرب من الضرائب، وأخر دفع الرشاوى لتذليل عقبات مسيرته السياسية،

رئيسة الأرجنتين السابقة “كيرشنر” تسند صفقات عامة لرجل أعمال مقرب

رئيسة الارجنتين السابقة كريستينا كيرشنررئيسة الارجنتين السابقة كريستينا كيرشنر

 

رئيسة الأرجنتين السابقة كريستينا كيرشنر، التى حكمت البلاد من 2007 إلى 2015، تواجه الأيام الجارية تهمة المحسوبية لدى اسناد صفقات عامة لرجل أعمال مقرب منها.

ووجهت المحكمة إلى الرئيسة السابقة تهمة التواطؤ غير المشروع والاحتيال الادارى، وأمر بتجميد املاكها بقيمة 10 مليارات بيزة أى حوالى 600 مليون يورو.

ويشتبه فى قيام كيرشنر بتمييز رجل الأعمال لازارو بيز فى الحصول على صفقات اشغال عامة فى مقاطعة سانتا كروز، معقلها السياسى الواقع فى باتاجونى جنوب الأرجنتين، وقد تم حبسه  من أبريل الماضى.

 

رئيسة كوريا الجنوبية “بارك جيون هاى” تستغل سلطاتها من أجل صديقتها

 

رئيسة كوريا الجنوبية بارك جيون هاى

 رئيسة كوريا الجنوبية بارك جيون 

رئيسة كوريا الجنوبية بارك جيون هاى، لعبت دورا فى فضيحة الفساد التى تثير تظاهرات واسعة ضدها على مدار الأسابيع الماضية، المطالبة باستقالتها، حيث تواجه فضحية فساد تتعلق بصديقتها المقربة تشوى سون سيل، التى اتهمت بإساءة استخدام السلطة ومحاولة الغش.

كما تتهم بارك بالسماح لصديقتها بالتدخل فى شئون الدولة وإعطاء تشوى فرصة للاطلاع على وثائق رسمية للدولة، رغم أنها لا تشغل أى منصب حكومى رسمى، كما يشتبه فى أن الرئيسة مارست ضغوطا على شركات كورية كبرى من بينها شركة “سامسونج” العملاقة من أجل التبرع لمؤسسات تسيطر عليها تشوى.

وأثر الفضيحة صوت البرلمان الكورى الجنوبى مؤخرا لعزلها وتعليق صلاحياتها، بسبب فضيحة فساد أثارت احتجاجات واسعة، وستقرر المحكمة الدستورية ما إذا كانت ستدعم قرار البرلمان بعزل الرئيسة أو رفضه.

 

عزل رئيسة البرازيل “ديلما روسيف” لتلاعبها فى حسابات عامة

الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيفالرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف

 

الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف، من أشهر الرؤساء الفاسدين، فى أمريكا اللاتينية، فقد تورطت فى تهم فساد كبيرة، أدت فى نهاية المطاف لتصويت مجلس الشيوخ البرازيلى بأغلبية ساحقة على عزلها.

وقد تعمدت روسيف، التلاعب بتزوير حسابات عامة لإخفاء عجز كبير، وتوقيع مراسيم تنص على نفقات غير متفق عليها من قبل البرلمان البرازيلى.

 

رئيس البرازيل الأسبق “لولا دى سيلفا” يحصل على رشاوى من شركات مقاولات

الرئيس البرازيلى الاسبق لولا دا سيلفاالرئيس البرازيلى الاسبق لولا دا سيلفا

 

ومن روسيف، إلى الرئيس البرازيلى الأسبق لولا دا سيلفا، الذى يواجه أيضا تهم فساد كبرى بعد أن وجهت لهه اتهامات بارتباطه مع شركات مقاولات بناء، فى قضية فساد مالى عصفت بشركة “بتروبراس” النفطية الحكومية.

وتشمل الاتهامات للرئيس البرزيلى الأسبق دا سيلفا، أنه عندما كان فى السلطة حصل على “مزايا” من شركات البناء، تشمل منزلا وشقة فاخرة على الشاطئ فى ساو باولو، بالإضافة لدفع رجال أعمال مليارى دولار للحصول على عقود من الشركة النفطية، وهى مشروعات تضخمت لاحقا فى تكاليفها، كما أن بعض الأموال شقت طريقها إلى حزب العمال الحاكم، وأدى التحقيق إلى اعتقال عدد من رجال الأعمال والسياسيين، بما فى ذلك أعضاء فى الحزب.

 

رئيس المالديف ” عبد الله يمين عبد القيوم” كتهم بالرشوة والسرقة وغسيل الأموال

 

رئيس جزر المالديف عبد الله يمين عبد القيومرئيس جزر المالديف عبد الله يمين عبد القيوم

 

شمل الفساد رئيس السلطة بجزر المالديف، عبد الله يمين عبد القيوم، حيث وجهت له اتهامات بتلقى دفعات من الرشاوى عبارة عن أموال نقدا محشوة فى حقائب، تصل كل دفعة منها إلى ما يقرب من مليون دولار أمريكى، كما يواجه اتهامات بالسرقة وغسيل الأموال.

 

الرئيس الفلبينى جوزيف استرادا قدر حجم فساده بـ80 مليون دولار

جوزيف استرادا الرئيس الفلبينى السابقجوزيف استرادا الرئيس الفلبينى السابق

 

الرئيس الفلبينى السابق “جوزيف استرادا” يعد واحد من أفسد الرؤساء فى العالم، ويقال أنه منغمس فى عالم الفساد المالى حتى قبل تبوءه منصب الرئيس فى الفلبين، وقد وصل حجم فساده المالى إلى 80 مليون دولار(ما يقارب مليار و600 جنيه مصرى)، وقد جر إلى المحاكم على خلفية فساده المالى وتم تجميد حساباته البنكية.

 

الرئيس الأيسلندى “سيجموندور دافيو” المتربح من منصبه

رئيس وزراء أيسلندا السابق سيجموندور دافيورئيس وزراء أيسلندا السابق سيجموندور دافيو

 

اضطر رئيس الوزراء الأيسلندى السابق إلى الاستقالة خلال العام الجارى على خلفية ظهور اسمه فى وثائق “بنما” المسربة، وقد اثبت تورطه فى أنشطة فاسدة للتربح خارج الدوائر الرسمية.

 

الرئيس الصربى الراحل “سلوبدان ميلوسفيتش”

المختلس

الرئيس الصربى الراحل سلوبدان ميلوسفيتشالرئيس الصربى الراحل سلوبدان ميلوسفيتش

 

الرئيس الصربى الراحل أو رئيس ما كان يعرف يوما ما باسم “يوجوسلافيا” يعد أحد أفسد القادة فى القارة الأوروبية، فإلى جانب تورطه فى جرائم حرب إبان حرب البوسنة والهرسك، يتهم الرئيس الصربى السابق بفساد مالى وصل إلى اختلاسه مبالغ مالية قدرت بمليار دولار ( ما يقارب 22 مليار جنيه مصرى) فى فترة حكمه التى تخطت العقد، وقد مثل أمام المحكمة الجنائية الدولية على خلفية جرائمه ضد الإنسانية قبل وفاته عام 2006.

 

رئيس الوزراء البريطانى “ديفيد كاميرون” ملاحق بتهم “فساد”

رئيس الوزراء البريطانى السابق ديفيد كاميرونرئيس الوزراء البريطانى السابق ديفيد كاميرون

 

قبل استقالته بعد إعصار الخروج البريطانى من الاتحاد الأوروبى، طالت رئيس الوزراء البريطانى السابق “ديفيد كاميرون” اتهامات بالفساد، وذلك بعد ظهور اسمه فى وثائق “بنما” المسربة، التى أفادت امتلاكه لشركات خارج الجزيرة الإنجليزية، وهى الاتهامات التى نفاها “كاميرون”، موضحا أن أغلبية تلك الأعمال تعود إلى والده رجل الأعمال، وأنه- أى كاميرون- لا يمتلك سوى منزلا فى العاصمة الانجليزية “لندن“.

 

الرئيس الأوكرانى السابق “فيكتور يانكوفيتش”

دافع الرشاوى

فيكتور يانكوفيتش الرئيس الأوكرانى السابقفيكتور يانكوفيتش الرئيس الأوكرانى السابق

 

بعد الإطاحة به فى احتجاجات شعبية فى عام 2014، أطلقت السلطات الأوكرانية القانونية تحقيقاتها حول أنشطة الرئيس الأوكرانى السابق “فيكتور يانكوفيتش” ليتكشف توزيعه لرشاوى إبان رئاسته قدرت بـ2 مليار دولار(ما يقارب 40 مليار جنيه مصرى)، ويتخذ “يانكوفيتش” حاليا من روسيا مقرا له بعد هروبه من أوكرانيا.

 

الرئيس الأوكرانى الحالى “بيترو بوروشينكو”

يطاله “الفساد”

بيترو بوروشينكو الرئيس الأوكرانى الحالىبيترو بوروشينكو الرئيس الأوكرانى الحالى

 

يبدو أن رصيد أوكرانيا من فساد قادتها أمر قابل للتكرار، فالرئيس الحالى “بيترو بوروشينكو” لم يسلم من اتهامات بالفساد بعد ظهور اسمه فى وثائق “بنما” المسربة التى كشفت فساد العديد من قادة الساحة الدولية.

 

رئيس الوزراء الباكستانى “نواز شريف”

متهرب من الضرائب

رئيس الوزراء الباكستانى نواز شريفرئيس الوزراء الباكستانى نواز شريف

 

رغم أنه ينحدر من واحدة من أغنى الآسر فى باكستان، إلا أن رئيس الوزراء الباكستانى الحالى “نواز شريف” لم يسلم من اتهامات بتورطه فى فساد مالى، وتجنبه الشفافية فى الكشف عن حجم ثرواته، وقد ذكرت وثائق “بنما” المسربة اسمه مع نجله، كاشفة امتلاكه للعديد من الشركات خارج باكستان، التى تذهب أرباحها مباشرة إلى جيبه دون اقتطاع الضرائب منها.

 

رئيس إسرائيل السابق “موشيه كاتساف” مغتصب ومتحرش جنسيا

الرئيس الإسرائيلى السابق، موشيه كاتسافالرئيس الإسرائيلى السابق، موشيه كاتساف

 

أدين الرئيس الإسرائيلى السابق، موشيه كاتساف، بتهم الاغتصاب والتحرش الجنسى بعدد من السيدات، أدى فى نهاية المطاف إلى حبسه لمدة 7 سنوات، ووقد افرج عنه مؤخرا بعد أن قضى 5 سنوات منهم.

وقد حُكم على كتساف بسبع سنوات من السجن بعد أن أدين بتنفيذ جرائم جنسية من بينها اغتصاب سيدة.